تفاصيل المقالة
قائمة المقالات | إبحث في المقالات | مقالات أخرى في مقالات | مقالات أخرى من راشد محمد الفوزان

لا حلول وتنمية بدون أرقام دقيقة

الكاتب: راشد محمد الفوزان - 23/10/2013
 
لا أحد يستطيع أن يقدر حجم البطالة لدينا برقم واحد أو نسبة محددة، فوزارة العمل تقول إنها تنخفض ووزارة التخطيط تقدم أرقاماً تختلف عن وزارة العمل، مثال وزارة العمل تقول البطالة تقارب 600 ألف ولكن حافز يقدم لأكثر من مليون مستفيد وهم الباحثون عن العمل فما هو الصحيح؟ وزارة التخطيط تقدم نسباً لا تتقارب او تتناسق مع وزارة العمل بالبطالة حجماً أو نمواً. والقطاع الخاص يوظف المرأة لمجرد أن يرفع نسبة السعودة "لك ان تتخيل أن هناك أكثر من 100 ألف امرأة سعودية تعمل بقطاع البناء والتشييد". طبعاً هذه سعودة وهمية ووزارة العمل تستند لمجرد من سجل في "التأمينات" وهذا غير صحيح، الفحص يجب أن يكون على "رأس العمل" لا ورقياً. كم عدد المقيمين بالمملكة؟ نظامي وغير نظامي؟ من يعمل عند كفيله ومن لا يعمل؟ لا أحد يعرف، ولكن ممكن نعرف عدد المقيمين لدينا من عدد الإقامات المصدرة، ولكن ماذا عن غير النظامي أو الشرعي؟ لا أحد يعرف كم حجم الطلب على السكن؟ وكم نسبة الذين يملكون السكن ومن لا يملك؟ وكم نسبة النمو السنوي والطلب؟ لا أحد يقدم أرقاماً دقيقة.

من الخطأ الكبير أن نبني خططاً تنموية بدون أن نعرف ماذا لدينا من أرقام مهمة لسوق العمل وحجمه، الطلب على العمل، البطالة، العمالة الماهرة، أي التخصصات التي نريد، حجم الإحلال المطلوب للتوظيف، حجم التخصصات المطلوبة مستقبلا، عدد العمالة المقيمة التي لا نحتاج وكم نحتاج مستقبلا، وكيف يمكن التخلص من غير الشرعي من المقيمين لأنهم عبء كبير على البلاد اقنصاديا واجتماعيا، كم هائل من الأرقام نحتاجه لكي يبنى على أساسها العمل والخطط ولكن هذا غير موجود اليوم، والفرضية أنها تصدر شهرياً كما نجدها بكثير من الدول وبدقة عن حجم البطالة الحقيقية ولا أفهم ما هو دور وزارة التخطيط والاقتصاد الوطني، هل نعتمد أرقامها أم وزارة العمل؟ كم هائل من الأرقام نحتاجه فلا بناء وتنمية بدون خطط وإلا أصبحنا كالذي يرسم على الماء أو يحفر بيده في البحر، فلن يحل شيء أو ينتهي شيء لأننا لم نمسك بالخيط الأول للحل وهو "حجم المشكلة وتوقعها المستقبلي رقمياً" بدون أرقام لا أعرف كيف يخططون؟ أو يبنون؟ أو يضعون أهدافهم؟ لا يمكن أن يحدث ذلك وهنا يأتي دور وزارة التخطيط والاقتصاد الوطني عليها أن تركز على تقديم أرقام صحيحة لكل شيء أو الأقرب للصحة والدقة وعلى أساسها يتم بناء وتحديد الأهداف فأي شيء غير ذلك هو عبث وضياع وقت ومكلف مالياً فأنت كالذي يدخل في الظلام ويبحث عن إبرة سوداء.

يجب ان يكون هناك تنسيق وتنظيم وترتيب بين وزارة التخطيط وهي الأساس وبقية الوزارت لكي تحدد المشكلة "أي مشكلة اقتصادية" تحتاج أرقاماً دقيقة فهي الأشعة المهمة قبل وصف العلاج أو أن نستمر بالتجربة والخطأ.
 
التعليقات (1)


خالد
Thursday 26 December 2013, 3:58 pm
ماعندك وظيفة لي يا اخ راشد انا مهندس كهرباء عاطل عن العمل وابحث عن وظيفة باي مدينة كانت
أضافة تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
تأكيد البريد الالكتروني : *
التعليق : *
الرمز الأمني : *