تفاصيل المقالة
قائمة المقالات | إبحث في المقالات | مقالات أخرى في مقالات | مقالات أخرى من د. علاء الدين حكمي

الواسطة .. أكثر أنواع الفساد شيوعا!

الكاتب: د. علاء الدين حكمي - 28/06/2011
 
أنا من طرف فلان.. كلمة سحرية تفتح لك الأبواب وتسهّل لك الصعاب.. هل ينكر أحد هذا؟
إن الواسطة والمحسوبية تعبر عن واقع مؤلم ، الرضا به يعتبر قناعة من نوع حقير كونه أكثر أنواع الفساد شيوعا بالأوساط الإدارية وهما الأشهر ويمكن أن تلغي حقا أو تحق باطلا، ولهذا تعتبر فسادا يعاقب عليه القانون، لأنه اعتداء على حق الآخرين وعلى أسس العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص.


وبالتالي، فإن آثار هذا الفساد لابد وأن ينعكس على المواطن، فيفقد ثقته بالمؤسسات الحكومية وبأجهزة الدولة المختلفة، كما تضعف القيم الأخلاقية وتأخر التنمية داخل المجتمعات. وقد تنتشر الجريمة نتيجة لشعور المواطن بالحقد والكراهية لغياب أسس العدالة وهذا مالمسناه في الآونة الأخيرة من كثرة الاعتداءات على عدد من المدراء والموظفين بمختلف الإدارات الحكومية في كافة أرجاء الوطن نتيجة الاختيارات الغير مناسبة لقياديين غير مؤهلين شاءت الأقدار ونصبوا لخدمة الناس وهم لايملكون القدرة حتى على حل مشاكلهم الشخصية.

إن الدور الرقابي موجود، ولكن هناك تساهلا في التطبيق فكثير من الجهات الرقابية هي أصلا بحاجة إلى رقابة، فنظرة مجتمعنا بأن العمل الذي توفره الدولة واجب عليها هو السبب الرئيسي لتزايد بؤر الفساد، بالإضافة إلى أن الكثيرين ممن لم يحصلوا على قسط وافر من التعليم وصلوا إلى مناصب إدارية وهم لا يستطيعون تطبيق اللوائح والقوانين ؛ لأنهم يخشون مواجهة الوعي فنادرا ما تجدهم في مكاتبهم لخدمة المواطنين والعذر مقبول فلديهم أعمال ميدانية إشرافية وهذه حجة الحاج دائما، فضلا عن التوظيف الغير ممنهج لكثير من الإدارات الحكومية لمن في أيديهم صلاحية التوظيف ولا يعتبرون ديوان الخدمة المدنية مرجعية لهم مما جعل الأرض ممهدة لهذا الفساد الذي يرتكب في حق الدولة، أيضا من يتساهلون في تطبيق الرقابة الكاملة يجعلون من حولهم يعتقدون أنهم طيبين وكما يقول المثل ( على نياتهم ) وهذا مخالف للتوجهات ، لأن عدم تطبيق الموظف لمهام وظيفته يداري به عيبا في شخصيته الإدارية، ما يساعد الآخرين على تمييع الأنظمة دون الاكتراث بالعقوبات الجزائية ، وهذا الأسلوب غير المنطقي يؤدي في الكثير من الأحيان إلى حدوث أخطاء كارثية ومحاولة تأجيل مشاريع حيوية لكي يحصل المدير على رضا من حوله ويصبح في نظرهم البطل المنتظر، من هنا يجب تغيير مفهوم الوظيفة لدى البعض والاستعانة بالأكاديميين والخريجين ومن يتمتعون بالشخصية القيادية الحقيقية لاعتلاء المناصب الكبرى بغض النظر عن أعمارهم والترتيب في السلم الوظيفي وأن يكون الإنتقاء بتشكيل لجان تقيم الوضع حتى لو كان المراد من تكليفهم لرئاسة وحدة صغيرة كوحدة أمن السلامة ؛ لأن هناك من يقبعون خلف كراس صدئة عاف عليها الزمن ، يرفضون سياسة التغيير ، مقاومون لمسيرة التطوير.

والبحث عن دوام بلا دوام، وعدم الإنتاجية والكسل تجعلنا من أقل الشعوب المنتجة في العالم وبمتوسط عمل يومي متدني.. فالإدارات الآن هي من تقدم الخدمة والرقيب في الوقت نفسه، فالرقابة ذاتية بتلك الإدارات تراقب نفسها ونحن نعرف كثيرا عندما يراقب الإنسان نفسه لن يكون رقيباً جيد , ولكن أن تمت الخصخصة بعد عمر طويل، فإن الإدارات ستكون بمنزلة الأجهزة الرقابية على الأنشطة التي سيتم تخصيصها إن شاء الله.

إن الوساطة موجودة في كل زمان ومكان ولا يمكن أن تخلو دولة حرة أو متقدمة منها ولكن الفرق في درجاتها وتفاوتها بين دولة وأخرى. ومن أبرز سلبيات الواسطة أنها تتسبب بترهل الجهاز الإداري وعدم تطبيق القانون، وبالتالي فإن تأثيرها يكون مؤلما وضاراً وفتاكاً بين أفراد المجتمع ، فمن لا واسطة لديه تتعطل أعماله وتتوقف حياته، مما يولد الشعور بالحقد واتساع الهوة بين فئات المجتمع.

من جهة أخرى، تسببت الواسطة بظهور نوع من الحقد الطبقي، لأنها تقسّم المجتمع إلى فئات وطبقات بينها فوارق كبيرة جدا، ما يؤدي بدوره إلى ضعف القيم الأخلاقية وانتشار الحقد والكراهية والجرائم وإضعاف سيادة القانون وتأخير التنمية السياسية وعرقلة التقدم.

عندما يشعر الفرد بأن كفاءته وخبرته غير مجدية إنْ لم يكن لديه (واسطة)، فلاشك أن عطاءه وولاءه سيتدنيان. إن نجاح أي إدارة يعتمد على الكيفية التي تجذب ، تجند ، تحفز ، وتحتفظ بالقوة العاملة لديها. وأنها بحاجة إلى أن تكون أكثر مرونة بحيث تطور القوى العاملة لديها وتوسع مداركهم والتزاماتهم الوظيفية. وبالتالي ، يتعين عليها الاهتمام بالموظفين ذو الكفاءات الجيدة . الذين يستطيعون الموازنة في تقديم الخدمة بكل يسر وسهولة ليجنبوا الإدارة داء الواسطة وتتساوى القدرات البشرية دون المفاخرة والتسليم بالقول لا عليك الواسطة في الجيب.
 
التعليقات (14)


المتوكل بالله
Sunday 11 September 2011, 5:51 am
اول شي بسم الله الرحمن الرحيم مقال رائع جدا يشرح حالنا بالتفصيل الممل وكل ماذكر واقع وصحيح فالواسطة جعلتنا نكره ونحقد وكل حاجه ..انا نقطتي تتعلق بحاجه مجربها انا بنفسي والحمد الله على ذلك حيث تخرجت من الجامعه وادور على وظايف حكومية وهذا من حقي بدت ابحث واسمع انه هذا توظف والاخر توظف البعض بجهده والبعض عن طريق الواسطة..ردي هو انه خل واسطتك رب العالمين صدقني ماراح تخسر وانا الان ولله الحمد متوظف في مكان رزقني الله من فضله وتوفيقه ومنه علي بوظيفة افضل من الوظائف التي هم بها من حيث الادارة ومن حيث النظام عليكم ياشباب بكثرة الاستغفار والتوطل على الله وصدقوني انتم الرابحين وبتقولون خلو لهم الواسطة وانا واسطتنا رب العالمين واسئل الله التوفيق للجميع وعذرا للاطاله,,,

والله انك صادق
Tuesday 23 August 2011, 1:52 pm
والله انك صادق

طموح مقتول
Wednesday 17 August 2011, 12:19 am
نعم صدقت وهي السبب الرئيسي في تاخر دولتنا ورجعيتها هي هدم لكل الطموح والاحلام والغبه في الانتاج والوصول للافضل اصبحت مطلب اساسي في الداسه والوظائف وسير الامور في كل شي بالحياه ظاهره لم ارى لها مثيل الا في دولتنا صاحق مظلوم ومسلوب حقه يعجز عن الحصول على اقل حقوقه بينما صاحب الواسطه والنفوذ كل الابواب مفتوحه له يدخل من ايها شاء

متخرج ثانوي 1432
Monday 11 July 2011, 8:09 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الحمد لله ع كل الاحوال ياجماعهـ. حطو ـآملكم في الله كبير انا ياشباب والله قدمت على الكليه الشريعه نسبتي 74.86 علمي والقدرات 61 جمعو درجاتي والله مدري كم طلعت وقالو مانقبلك ورحت عند عميد الكليه وتكلمت معه وقال مقدر افيدك بشيء. ووالله جاء واحد مدري وش قصته راح عنده وقرا اسمه وقال انت عمك الفلاني قال ايه قال خلك استريح شوي والله ونا طلعت وشايل ملفي ورجعت البيت ونا رايح البوفيه معي اخوياي متحطمين زيي والله كنا بنصصدم بسس الحمد لله جات سليمه والشكوى لغير الله مذله ونسال الله لي ولكم التوفيق ولكم جزيل الشكر

تركي عبدالعزيز راجح
Monday 11 July 2011, 4:01 am
الواسظة حرمتني من وظيفة محصل بالمدينة وكمان داخل تنمية الموارد البشرية المصيبه الي اكبر من كذا انه ملفي جايهم من مكتب الوزير العمل لما دخلت عليه وقلت لع شوفلي وظيفة قالي ثلاث الاف رديت عليه بقطار الزمن والعمر الي بدا يضهر الكبر فيني واني ما تزوجت .. الواسطة فساااااااد حقيقي

محمد العطوي
Sunday 10 July 2011, 3:53 pm
أشكرك جزيل الشكر على هذا المقالة التي أصبحت ظاهرة الوحد منا يقدم على وظيفة ونسبته عالية ويتم قبولة ويذهب ألى المقابلة ويقولون له نتصل عليك ولا اتصلو

عبدالله المالكي
Sunday 10 July 2011, 4:34 am
اه اه اه يالوسطه كم ترفع ناس فوق والي ما عنده وسطه تنزله تحت ليه ياناس انا ودي ادخل في الامن العام لكن ما قدرت لزم وسطه وربي سرناء في معنه من كل شي لفي مستشفاء ومطار في اماكن حكوميه لزم وسطه والي ما عنده وسطه وش يسوي والله العضيم اني اعرف واحد دخل دوره في الامن العام ما بقي على التخرج حق الدوره الى اسبوعين ارحمونا ياناس والله طفش الواحد كل ماجاء يقدم يقول ليه اقدم وانا ما معي وسطه حرم والله ياليت الماسولين ينضرون في هذي الحال والله ما تكلمت الى بعد الي شفته بعيني ويارب وفق الجميع وصل الله على نبينى محمد وعلى الهوصحبه وسلم.......

ممرض 2عاطل
Saturday 9 July 2011, 1:59 pm
اختبرت في مستشفى الجامعي وعملت مقابلة شخصية وكلفني الكثير من المال بما اني عاطل وقدمت في الخميس واختبرت مقابلة شخصية فقط بدون اختبار تحريري رغم انهم سلموا الورق حق الاختبار بس مسؤولة الاختبار كان عندها اجتماع والاسئلة مقفلة عليها في الدرج الخاص فيها فصرفونا بالمقابلة الشخصية وايظا كلفني الكثير واختبرت في الرياض وروحت الوظائف كلها واسطات وايظا كلفني الكثير المهم من المسئول انا برأي لو عندهم وظائف واجد وكثير ماراح يمسكوها الدولو نفسها عندها شح في الوظائف وشكرا

سلوم
Wednesday 6 July 2011, 12:08 pm
الواسطة وما ادراك ما لواسطة انها في كل مكان ولاكن ايعقل ان تكون في المستشفيات الحكوميه والتعامل مع المرضى اني اعرف ان المريض يشخص بحالته الصحيه لا بمعرفته لفلان اوفلان وهذا مؤلم جدا اذكر لكم موقف حصل وانا ارى الحدث انا سائق اسعاف ذهبت في حاله خطيره لاحد مستشفيات القصيم وكانت مريضه في سن الستين تقريبآ وتعاني من جلطه لاعرف التشخيص الكامل ولاكن اكتفي انها كانت بحاجه لرعايه طبيه ورفضة من قبل مدير مناوب رجل ملتحي املة فيه الخير ولا جدوى معه وانتضر المريض اربع ساعات على كرسي عااادي بدون اي رعايه ولا مرافق لماذا لايوجد وااسطه وبعد فتره زمنيه اتاني خبر وفاتها رحمها الله حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم

عمر
Tuesday 5 July 2011, 10:46 pm
ما يبغون من الاصل احد يتوظف حطين القياس بوجه الناس

شامل باسييف
Tuesday 5 July 2011, 9:52 am
ما نبي وظايف يا طويل العمر نبيك تقضي على الفساد بقطع رؤوس الفاسدين

العامري -تبوووك
Saturday 2 July 2011, 4:30 am
صدق معروف الرصافي يوم قال: لا خير في وطن يكون السيف عند جبانه والمال عند بخيله والرأي عند طريده والعلم عند غريبه والحكم عند دخيله وقد استبد قليله بكثيره ظلماً وآل كثيره لقليله

ممرض عاطل
Thursday 30 June 2011, 10:10 pm
الواسطه مثل الهرمون ما اقدر اقول فيتامين واو الي اقوله هرمون واو حسبي الله ونعم الوكيل .

موسى عياشي
Wednesday 29 June 2011, 7:02 am
ان الواسطة اصبحت ظاهرة متفشية في معظم الدوائر الحكومية و بالأخص في لجنات القبول و التسجيل مما ادى الى كوارث عظيمة و تدمير بالغ في تفجر النفس البشرية التي لا تملك واسطة و انا اكد على ان الجهات المسوؤلة لابد ان تجد حلا لمثل هذ المشاكل و فرض رقابة شديدة و عواقب صارمة على المنشآت الحكومية حتى يزول الفساد لما له من اضرار شتى على العاطلين اي بمعنى تحديث وظائف رقابية على الدوائر الحكومية من خريجي الثانوية العامة الذين هم بأمسى الحاجة لتلك الوظائف و نذكر بان ما يشهده وطننا العزيز في ظل النهضة و التطور كفيل بأن يعطي العاطل حقه في الوظائف الحكومية و انا اشعر بأن العاطل قادر على العمل و لكن السبب الوحيد الذي يجعله يحمل هذا اللقب الشنيع (عاطل) هو الواسطة و عدم وجود وظائف اسأل الله العلي القدير ان يحفظ امن بلادنا و استقرارها و ان يجنبنا الفتن ما ضهر منها و ما بطن و ان ننسى كلمة واسطة في المدى القريب و ان تكون واسطتنا هي دعاء الله. مع تحياتي موسى عياشي ارجو ان يصل صوتي
أضافة تعليق
الإسم : *
البريد الالكتروني : *
تأكيد البريد الالكتروني : *
التعليق : *
الرمز الأمني : *